الأحد، 6 يوليو، 2014

مالك المدني.. صاحب مقولة "لا أدري"

مالك المدني، الشاب الأشقر الوسيم، ابن الثالثة والعشرين من العمر، الذي اتخذ له مجلساً في المسجد النبوي لتدريس طلاب العلم والإفتاء للناس.. كان أكثر العلماء قولاً لعبارة (لا أدري).


نقلاً عن صحيفة مكة

الشاب الأشقر الوسيم (مالك المدني) ابن الثالثة والعشرين من العمر اتخذ له مجلساً في المسجد النبوي لتدريس طلاب العلم والإفتاء للناس، لكن دهشتنا ستكون أكبر حين نعلم أنه في تلك السن كان قد شهد له سبعون شيخاً من أهل العلم.

نشأ مالك في بيئة علم، ولكن كلمة السر في نجاحه كانت أمه التي استطاعت أن تساعده على تحديد هدفه ودفعه إليه. قال لها ذات يوم وهو طفل، إنه يريد أن يذهب ليكتب العلم (أي ليتعلم العلم الشرعي)، فأخذته من يده وألبسته ثيابً كثيابِ العلماء ووضعت على رأسه العمامه (القلنسوه) ثم قالت له: "اذهب فاكتب الآن.. وأوصيك أن تذهب إلى ربيعة لتتعلم من أدبه قبل علمه".

حرص مالك منذ صباه على استحفاظ ما يكتب، حتى إنه بعد سماع الدرس وكتابته كان يجلس في ظلال الأشجار قبل عودته إلى بيته يستعيد ما تلقى، ويطارد أهل العلم بأوراقه ليتعلم منهم ويسألهم، حتى أنه كان يأتي ستة علماء في اليوم الواحد ويستمع من كل واحدٍ منهم خمسين حديثاً الى المائة ثم ينصرف من غير أن يخلط حديث هذا بحديث الآخر.

وكان يتحين الفرص لينفرد بهم وينهل أكبر قدر ممكن من علمهم، حتى أنه لزم أحد العلماء آنذاك قرابة ثماني سنين، يحبس نفسه عنده منذ الصباح حتى الليل، ويصنع الحيل حتى لا يقطع عليه أحد جلسته بين يديّ شيخه. يقول مالك: "كنت أجعل في كمي تمراً، وأناوله الصبيان وأقول لهم.. إن سألكم أحد عن الشيخ فقولوا له أنه مشغول".

كان مالك شغوفا في طلب العلم، ولا يمل من الوقوف على أبواب العلماء تحت أشعة الشمس من أجل مسألةٍ صعبت عليه، أو انفاق ماله في سبيل العلم، حتى بلغ به الأمر مرة أن باع خشبَ سقف بيته، إنه الإمام مالك بن أنس وثاني الأئمة الأربعة عند أهل السنة والجماعة وصاحب المذهب المالكي في الفقه الإسلامي، وأكثر العلماء قولاً لعبارة (لا أدري)، قال عنه الإمام الشافعي: ما بعد كتاب الله تعالى كتابٌ أكثرُ صواباً من موطأ مالك".

كان أعظم الناس مروءه واكثرهم سمتاً كثير الصمت قليل الكلام متحفظاً في قوله ومن أشد الناس مداراة للناس واستعمالاً للإنصاف وما أكل ولا شرب قط حيث يراه الناس، ولا يضحك ولا يتكلم فيما لايعنيه، وكان أحسن الناس خُلقاً مع أهله وولده والناس كافة.


يقول الإمام مالك، تقديراً لمكانة الفتوى: "يجب أن يورث العالم جلسائه قول (لا أدري) حتى يكون ذلك أصلاً يفزعون إليه، فإذا سُئِل أحدهم وهو لا يدري قال لا أدري"

هناك تعليق واحد:

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.